الجمعة، 2 ديسمبر، 2011

الحنين ,



أترقّب .. و مالحنين إلا إنتظار
صداه يرتدّ في الدار
و يطربني شوقًا إليها
لـ دموع السماء / مطر
لـ مظلةٍ نختبئ تحتها بحذر
و ابتسامتها :")
الحنين يا رفيقه
طفلٌ يبتسم و في عينيه دمعة تتلئلئ
ينتظرُ من يمسحها و يلمّ شتات ابتسامته
في أحضان دافئه
و يدًا تحنو عليه .. تحميه
الحنين رأسٌ يتدلى
و يدٌ ممتدّه تنتظر من يرأفُ بها بـ قوت !
الحنين قلبٌ لم ينجبر
إلا بـ قربٍ و إقتراب
غن غنِّ لي أيها الغُراب
لـ تحلّق الطيور و تلك الأسراب
و تشدو مُقلتاي ..
و تترنم مسامعي ، بالحنين :")

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق