الخميس، 26 مايو، 2011

رضاكَ و الجنّه ♥ :*




تعتصرنا الحياة
و تشدُّ حبلَ أسقامنا
فـ نَصبر و نُرخيها بـ التقرّب من الله
بالاستغفار ()

هوَ وحده لا شريك له
هوَ من قال لـ ابليس " و عزّتي و جلالي لأغفرنّ لهم ما دامو يستغفرون "
:"
لمَ !
لأن من ضَل و غيرهُ أَضَل
قال " و عزّتك و جلالك لأُغوينهم ما دامت أرواحهم في أجسادهم "

أين روحكَ يا ابن آدم !
أين قلبكَ من الله
أينكَ أخبرني ؟
حدّثني , لا تجرحني
بـ بعدك عن من رحمكَ و رحمني :"

كلّما أذنبنا , و رجعنا
عدنا الى الله الغفور و تُبنا
إلى متى ؟
إلى متى نذنب و نتوب
و نذنب و نتوب
و نذنب و نتوب !!
و علاّم الغيوب يغفر لنا بـ رحمته :" !

 
نريد التقدم و نريد الرقّي
أعملنا لذلك أم أذنبنا و تُبنا
و هكذا تسري بنا دُنيانا :" !

رضاك يا الله و الجنه () :*

قَست قلوبنا فـ حنوت علينا
جفّت مآقينا فـ أمطرتنا رحمة فـ ارتوينا
لكَ يا ربنا عُدنا و تُبنا و أنبنا
لك يا ربنا و حبيبنا و مولانا
أمطرناكَ شكوى فـ سمعتنا , حُبّاً رويتنا
خَطونا نَحوكَ بِـ قليلِ طاعاتِنا فَـ هَرولت بِقربِنا :"
لا تحرمنا يا الله نظرة لـ وجهك الكريم لا تحرمنا :"

يا ربنا و ربّ قلوبنا انك عفو تحبّ العفو فـ اعفو عنّا ()

قد تلتوي بين حنايا قلوبنا جُرماتٍ صغيره
و تتراكم مع الأيام حتى تغطيّه
و لا يوجَد من يُشفيه , سواك يا ربنا :"

يا إلهي
رضاك و الجنة مطلبي
حبّك في قلبي زاد و حبّك لي أرتجي
فـ زدني و أحبتي قرباً إليك

رضاكَ ربّنا و الجنه
رضاكَ ربّنا و الجنه
رضاكَ ربّنا و الجنه

 
() :*

الثلاثاء، 17 مايو، 2011

أحتاج




أحتاج
أن تطأَ قدماي
حديقةٌ غنّاء
خضرآء :*
وآسعه كما السمآء , رحآبه ()

أحتاج
أن لا تسمع أُذناي
إلا ما يُرضي مولاي
و تغاريد عصافير
و أمواج بحرٍ
و شلّالاتٍ لـ سقوطها ترانيم هدير

أحتاج
أن ترى عيناي
حُسناً و جمالاً يُهمي مُقلتاي
ابداع الخالق الصانع
جبلٌ أعلوه و لا مانع
أن أتنّفس ذاك النسيم الذي يحلّق بي بلا رادِع !

أحتاج
أن تنطِق شفتاي
تسبيحاً
حمداً و تكبيراً
أن تتغنّى بالقرآنِ ترتيلاً
أن ترقى و ترقى و ترقى
لـ أعلو !

أحتاج
- أن تحلّق روحي للجنّه -
:*

فـ كلّ جمال يكمن بها
فلا عينٌ رأت
و لا أُذنٌ سمعت
و لا خطر على قلب بشر !
فالجمال كل الجمال في الجنه
() :*

يا رب أسكنّي و أحبّتي فردوسك الأعلى () :*

 
...................

 
هي جنة طابت وطاب نعيمها .... فنعيمها باق وليس بفان
وبناؤها اللبنات من ذهب .... وأخرى فضة نوعان مختلفان
ولقد أتى ذكر اللقاء لربنا .... الــرحمن في سور من القرآن
يا أهلها لكم لدى الرحمن .... وعــد وهو منجزه لكم بضمان
قالوا أما بيّضت أوجهنا .... كذا أعمالنا ثقلت في الميزان
وكذاك قد أدخلتنا الجنات .... حيــن أجرتنا حقاً من النيران
فيقول عندي موعد قد آن .... أن أعطيكموه برحمتي وحناني
فيرونه من بعد كشف حجابه ....جهرا روى ذا مسلم ببيان
وإذ رآه المؤمنون نسوا الذي.... هم فيه مما نالت العينان
والله ما في هذه الدنيا ألذ .... من اشتياق العبد للرحمن
وكذاك رؤية وجهه سبحانه .... هي أكمل اللذات للانسان

:***

السبت، 14 مايو، 2011

صَباح السُكّر ()



عِشقي للصباحاتِ مُختلف !
بهِ من الدّفء الكمِ الكثير () :*
لا تسئلوني لِمَ
فقط أحبه ()
على الرغم من نهوضي المتأخر غالباً
و لكني أحب أن أعيش طقوس الصباح كما يجب !

 
كل مافيه يجلب لـ قلبي السعاده
الشمس و نُورها , يُدفّئني
تغريدُ العصافير يأسرُني
و السمآء حكايةٌ تأخذني
للبعيد , للرحآبة
و يزداد الإتّساع كلّما تأمّلت بها
بـ غيومها
أُحلّق ( ) :"]

حقاً أشتاق الصباحات بـ قربهم
أشتاق إشراقة شمس رمضان :"" !
بـ شدّه !
يا رب بلّغنا رمضان :"

بي حديث عن الأحبّه
عن من أصاحبهم محض صُدفه !
و أحبهم ()
قد يكونون نِعَمُ الله لي :"
و قد يكونون درساً أبدي :] !

بعضُهم كما القهوةِ مُرّه !
و البعض الآخرِ كـ السُكر
لا يزيدُ الأشياء إلا حلاوةٌ و جمال
و ربي أعلم
بـ أنّ أغلب من في حياتي كـ السُكر بـ فضله () :*
الحمدلله () :*

اممممـ ..
" جُزءٌ منَ السُكّرِ مفقود .... ! "
خبّئتهُ في قلبي :"]
أُفضّل الصمت و الاستمتاع بالصمت .!