السبت، 18 يونيو، 2011

بنيان عانق الديم () :*


صباحي كان مُختلف
بـ قلوب مختلفه , ليست كـ باقي القلوب
سماويّه
ساميه
نقيّه !
ع ذ ب هـ :*
ربي لكَ الحمد :*

الخميس
14-7-1432

اعذروني ( ) !
لا أستطيع أن أنثر مشاعري
مهما نثرت
و مهما خططت
فـ لن أفي و لو قطرة من قطرةِ فيض !!
فقط أردت أن أوثّق تاريخٌ كـ هذا
أما المشاعر فـ دعوها في قلبي
( ) :*

- بنيان عانق الدّيم -
أحبكم بـ عُمق ( ) :*
ربي لا تحرمني قلوبٌ أحببتها فيك و لك
و اجمعني بهم في جنانك يا رب ( ) :*

وحدكَ تعلمْ :")


إلهي و خلاّقي
إلى أينَ إتّجاهي :* !
أُبصر السمآء
و النجوم تضيئها ضيآء ،
وإتّساعها عجيب
مُريب !
أيُسبّح لك الآن كل نجم يتلئلئ :* !
أراهم يلتمعون ما بين و بين
و أحلم أن ألتقِط نجمه
أخبئها في يدي
تنير لي دربي ، ربّما !
تُفقهني ذكرهم لك الذي لا يفتر
:"

ياالله
لا نفقه تسبيحهم و لكن قلبي يفقه حجمَ سعادتهم بذلك
يا الله
السماء وحدها عجيبه عجيبه :**
فـ كيف بالفضاء أجمع
و المجرّات و الأراضي السبع
و السماوات :" !
سبحانك ربّنا ما عبدناك حقّ عبادتك
سبحان من خلق كل شيء
أتمنى أن أغمض عيناي و " أ ط ي ر "
()
أستلقي على تلك النجوم تارة
و تارةٌ أخرى على غيمةٌ تأخذني إلى
إلى ..
أنتَ يا ربي تعلم ()
و يكفيني أنّك تعلم ، ما فيني
:*

سبحانك يا الله
قبل أن نحكي تعلم خبايانا
و لكنّك تسعد لمن يشكي إليك :*
قبل أن نُذنب تنادينا لـ لقيانا
و تسعد أكثر لمن تابَ و عاد إليك
قبل أن ندمع و تروينا مُقلتانا
تربّت علينا لـ ندنو إليك
حمدناك و شكرناك و لكن
لم نفي و لن نفي !
ما عبدناك حق عبادتك :*
فـ اعفو عنّا و اغفر لنا خطايانا

رجائي و أمنيةٌ أحملها بـ كياني لا تنطفئ
أن تحملني إليكَ يا ربي طاهرةٌ من أيّ
زللٍ أو خطأ :"
اجعلني كالنجم يضيء بذكرك
كـ الغيم يهطل مطراً -نديّاً - بـ أمرك
لـ يروي كلّ من في الأرض
و تحت الأرض !
و يتبخّر مع الأيام ليروي من فوق الأرض

سبحانك يا الله
و من رَوينا !
و ما ارتوينا بك حقّا ، جفّت قلوبنا
فـ قست ..
و أنتَ يا ربي أعلم بحالنا و أفعالنا و أقوالنا :*
فـ اجعل كلّ حياتنا
لك وحدك لا شريك لك
اعنّا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك
يا من ترنو إليه قلوبنا شوقا ، لرؤيتك :"

في قلبي متّسع لا يسع
أن أنثر حروفه هنا !
وحدك يا ربي تعلم
و يكفيني أنك تعلم ، مافيني :") ( )

حقيقه ,


ماذا عسايَ أن أقول ..
و ما أقول ؟
غير أن ضجيجهم ، أدمَى عقول !
جفّت سهول و العين تغتسل
هطولٌ هطولْ ،
يُمنى تُربّت
و يُمنى تعلو الجباه ، تُخفَض جِباه
و قلوب تلهجُ ذكرُنا للمولى
تحمِلُنا سماه
نهوى تحليق الأفق
بين غيماتٍ نترائى ذاكَ الشّفق
و القمرِ إذا اتّسق :* !
ننسى كلّ ألمٍ موصولٌ بـ وجع
ندعو أن يا ربّنا
نَبغِي جنّةً على أرآئِكها نضّجع :*

كيف باتت الآن العقول ؟
أَفي صُراخ ،
أمازال القلب يحملُ همٌ لا يُزاح
لا والله
كيفَ ذاك و الله ربي ()
و القلب يهواه بـ ارتياح
حدّثو العاقل بما يفهم !
لا بـ خزعبلاتٍ و مُزاح !

 
أخبروه ،
بـ أن الراحه حين نضع أول قدم في الجنه
لا تقولو ..
عِش حياتك في غِنى
و اسعى وراء المال و أوساخِ الدُنا
تهنىءْ بـ دنيا ،

تهنىءْ بـ دُ نْـ يَ ـا !!

أخبروه ،
إملئ قلبك بـ حبّ الإله
و ادعو جنتّه و رِضاه () :*
تحتاجه فـ تلقاه
تخافهُ فـ تلوذ إليه و تخشاه :*
تهنىء بـ دُنياكَ
و بـ رحمته تنعم في جِنانه
رحيقُها سُقياك :*

جنتّك يا الله نبغي ()
جنّتك ربّنا و رِضاك :*