الأربعاء، 16 فبراير، 2011

ساعه ,



هدوءٌ و سكينه
هدوء رغم ذبذبات الازعاج حولي !
رآحةٌ نفسيه
في الثلث الأخير من الليل :"]


شعور لا يوصف !
عندما نستشعر بـ حق أن ربنا في السماء الدنيا
يدعونا إليه
نخجل
نخجل بـ حق !
من نحن لـ يدعونا بنفسه :"] !

 
لـذا
نترك كل الاشياء الدنيويه
و نذهب إليه
نعمل عملاً يرضيه
في ساعة واحده نستطيع أن نجمع الكم الهائل من الأجور
عسى أن نُكتب من الذاكرات الله كثيرا () :")


قبل أذان الفجر بـ ساعه
وهو وقت السحر و أفضل جزء من الليل ,,

 

في أول ربع ساعه ..نقرأ ماتيسر من القرآن

ثاني ربع ساعه .. نصلي ركعتين قيام الليل
ثم الشفع و الوتر

ثالث ربع ساعه .. للدعاء

قال تبارك و تعالى ( يا عبادي هل من داعي فأستجيب له ، هل من مستغفر لأغفر له ، هل من سائل فأعطيه )

() :"

و لاتنسو أحبتكم ,, من كانو فوق الارض أو تحتها !

رابع ربع ساعه .. نلازم الاستغفار

قال تعالى : ( و المستغفرين بالأسحار )



تخيلو معي كم جمعتم من الطاعات و في ساعه واحده !
و في أفضل جزء من الليل :"] ( )
عسى أن تقربنا هذه الأعمال الى الله تبارك و تعالى () :*



 
.......


 

قال عليه الصلاة والسلام: "عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم،
وقربة إلى الله تعالى، ومكفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم،ومطردة للداء عن الجسد "



.......





* طريقة الساعه الجميله أتتني على ايميل

إدعو لمن كتبها و أرسلها
و الدال على الخير كـ فاعله () :"] 




الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

مع الله ,



وقفت أتأمل و أتأمل
وَ
أتأمّل !
و لا أدري مالذي يحوي قلبي من شجون
أهيَ الذكريات
أم قلبٌ أحببتهُ و مات !
أم ساكن فيه و يهزّ أراضيه
شتات (\)
صورةٌ و قلم
حرفٌ في دفتري , غالبهُ يؤلم
للتوّ سمعت " هيهات هيهات يرجعهُ الندم "

! أنبكي أم نضحك
! أنحزن أم نفرح
لـ بعدِ صديق
لـ جفاء رفيق
لـ دنيا !
عندما نيقن بـ أن كل الأمور كُتبت لنا من قبل أن نوجد في هذهِ الدنيا
بـ صرخه !
لما بكينا في أول خروجٍ لنا فيها
و ما صرخنا () !
عندما نيقن بـ أن كل أمورنا بيد الله
و كلها خير
لما حزنا و ما جزعنا
يا رب رضينا رضينا () :"
فـ ارضَ عنّا ()
حتى عندما نطلب الله شيئاً و نلّح بالدعاء
و نرجو ولا نلقى الجواب !
يجب أن نكون على يقين
بـ أن المُعين لم يقدره لنا لـ خير :"]
لأن الله أعلم بـ حالنا منا
و أعلم بـ ماهوَ خير لنا منا !
مع الله حتى في المنعِ لذّه () :"
سبحان الواحد الأحد ()
لـ ذا
ان دعوتِ أن يرزقكِ الله قلبٌ يحن
قلبٌ رقيق
لا تغيّرهُ قطرات الماء المتذبذبه !
" فـ قطرة الماء تثقب الحجر ..
لا بالعنف , ولكن بتواصل السقوط "
و لم تجدي سوى ريح شتاءٍ بارده !
فـ اعلمي بـ أنه لا يوجد أحنّ علينا منه
هوَ وحده
دفء القلوب
هوَ الروآء و الإرتواء () :"
هوَ أرحم الراحمين
علاّم الغيوب () :"
لا تتألمّي و لا تحزني
فـ من نسعى خلفهم اليوم راحلون
و نحن راحلون !
فـ اسعي خلف الذي لن يفنى
( كل من عليها فان * و يبقى وجه ربّك ذو الجلال و الإكرام ) :"

 
تناسي الدنيا و قبيحها !
ت ن ا س ي (\) !
ألقي كلّ ما يؤلمكِ خلفكِ و امضي
امضي نحو العظيم المنّان :") !

.........


 
قال أحد الصالحين " نحن نسأل الله , فإن أعطانا .. فرحنا مرة ، وإن منعنا .. فرحنا عشر مرات ؛
 لأنّ العطاء اختيارنا , والمنع اختيار الله ، واختيار الله خيرٌ من إختيارنا ! "

" هُـم "



أتنفّس بلا صدى
أتحدّث بلا صوت
أهذي !
أنثر حرفاً يشكي ، ضيقَ الحال
من الترحال ..
و كُلّي يدري
بـ أنّ أجزائي المتقاربه / بعيده !
و البُعد يقطعهُ الوصال

اش ش ش !
إنصت لـ قلبي () :"
فقط .. إنصت بـ هدوء
سـ تسمع نبضٌ يُخبرك
القلب بما هوَ مملوء ؟!

بالحنين !
بـ الشوق دفين
بـ حيرةٌ و سؤال
بـ محبة () !
بـ ملئ الكونِ أشيا ا ا ا ء
بـ مَ أْ وَ ى :") !

 
نحكي و الصمتُ أبلغ
نشكي و دمع العين أسرع
نحِنّ فـ نبكي ، للفرحِ دموع :'] !
للذكرى صورٌ تتكلم
حكاياتٌ تُضحِكُ و أخرى تتألّم
للذكرى عنوان ()
مضمونهُ كلّ شيء
كل شيء :") !

 
لا أعلم ما أنا فيهم
و لا يعلمون ما هُم فيني !
همُ الكون أجمع
همُ ..
ربٌما كالهواء !
حروفهم تحكيلي
ابتسامةٌ و عينٌ تدمَع
ترويني () :")

حدثّيني ..
اخبريني مالـ الإخاء ؟!
ما الصدق ..!
ما الحُبُّ الذي يحويني
حينٌ يكويني :*

حرفان في كلمه " هُمْ "
هكذا أحب ان انثر حروفي
كلماتٌ قصيره و ربما مبهمه أحياناً !
لكنها عميقه ، عميقةٌ في قلبي جداً () :"
و القلّة من يستطيع فكّ الرموز !

 
كيفَـ هُم / ـكُم ؟!
أينَـ هُم / ـكُم ؟!
أعلم بـ أنّـ هُم / ـكُم في قلبي
لكن الى أي مسار في الحياة وصلتم
و أيهم اخترتم !
أتعلمون بـ أنّ مسار البُعد يؤلم كثيراً !
و قلبي ضعيف () :"]
يكتم نعم !
لكنّه لا يقوى طول الغياب / قصير !

 
حنينٌ هيَ كالورده
جميلة المنظر و لكن شوكها يُدمي !
آآآه يا قلبي ، أتريدُ أن تحكي ؟!
فـ احكي

 
تحدّث بالصمت ، فالصمتُ يعنيني
انثر الحرف ، فالحرف يحكيني
تكلّم
تكلّم فـ أنتَ منّي و فيني !
يكفي ..
فما يحتويني يكفيني

تغنيني كلمه ، صمت
تُعنوِنُني و قُصرها مضمونهُ يحكيني
لـ ذا يكفي ما نثرت
سـ أصمت ..
علّ الهواء الذي استنشقهُ لا يبكيني !