الجمعة، 28 ديسمبر، 2012




أَيوجد شعور أجمل من أن تدبّ السعادة في قلبك من جديد ؟
أن تشعر بالحياة .. أن تضحك
من أعماق قلبك المكبّل بالمتاعب
بالضغوط ..
و تهمس بعدها بـ الحمدلله 
السعادة
أن أسمع ضحكات أمي
أن أنصت لتعليقات أبي المُضحكة
أن أتوسّط عائلتي بـ حُب
أن أشعر
و كأنمّا حلّقت فوق السماء السابعة
و لم أعد للأرض الجدباء مرة أخرى
الأهل , جنّة القلب
أختاه
الحياة إن لم تريها سعيده
فلن تكون كذلك
دعي الضغوط خلفك لبرهه
و توسّطي من تحبين
ببساطه
و ستشعرين حينها بأنّك ترتفعين
شيئًا فشيئا للأعلى
ولا تنسي بترتيل الدعوات النديّة
و ذكر الإله
و ابتسمي :")


هذا القلب سعيد اليوم و الحمدلله 
و كل يوم بإذن الله ..
مادام ربي يُعيد لي خفقات قلبي
و يأذن لي بذكره !
ربّاه
اجعل الحياة كما المطر في صفاءه
و خِفّته و برودته و طُهره
اجعل الحياة سلوى لقلوبنا
اجعل البلايا تأتينا على هيئة هدايا ربانيه
تُطهّرنا و تُخلّف بعدها
قلبًا نقيًّا تقيّا ()


أحبَ الحياة بقرب من أحب !


الأربعاء، 10 أكتوبر، 2012

,



مُشتاقه لـ هاهُنا ..
 
مُشتاقه ,
لـ أن أتحدّث من دون أن أختتم كلامي بـ ابتسامة صفراء
لـ أن أكسر الصمت الذي في قلبي
خَلّف من بعده بحّة
أسميتها بحّة حنين
و أيّ حنين مرّ
بهِ أمُر ..

يا الله إنزع هذه الدنيا المتقلبه من قلبي
انتزعها ولا تجعل سوى حبّك فيه
يا رحيم  ,

الثلاثاء، 28 فبراير، 2012

,



أحنَّ الرفيقُ لصوتٍ شجن !
أمالَ الخريفُ لغصنٍ عطِن ،
أصاحَ الغريبُ
لشوقٍ تعنّى و صوتٍ تغنّى و قلب تأسّى
بـ حسن الكلم ..

أَشاخَ الرضيع ؟
أغاب الصديق ،
أم العين نامت أحلامها تنامت
فباتت كـ ثكلى تنوح الألم ..

هل القلب يدمع ؟
أم الروح تسمع
لـ طيرٍ يغرّد فطار فـ ارتفع ..
أتسائل ، هل وقع ؟
مرور الطريق
إنتشال الغريق
بـ طوق نجاة و حبل منقطع .

ليلٌ عمى
و حبٌ سما
فعمّ الظلام و غاب الحمام
أمطر الغمام !
و قلبي مُلام على اللا كلام ..
ورقٌ تساقط
و ثلج ينهمر
ظلٌ عبر أنسًا غمر
و يُمنى اليتيمه أباها تفتقر ..

سنينًا حكيت
و دمعًا بكيت
و ما زلت أشكو ضعف العبر !
أحبّ كثيرًا
و أشتاق أكثر
بي حاجة لم تندثر ..
فكيف السهاد ؟
هل العين نامت ، أماتَ الضجر !

حزين و سلوى
و نبض و نجوى
و نجم تلامع أضاء سماء الوجع ..
فكفّي و كفّي
لحرفها استشفّي
و قولي الحروف بـ صوتٍ جهِر !
 
 
 
 
* كتبتها منذ مدّه لكنّي أحبها ( ) :")

أخطاءُ صحب ,



و أكِتبُ أخطاءُ صحبي على سطح الرمال
لتمحوها ريحُ الرضا و الأمان
فما عدتُ أأسى
و قلبي سينسى !
و لم يعد دمعي كلما جُرحت سال :")

ضعيفٌ نعم مليءٌ بالنِعَم ()
فـ لله حمدٌ و شكرٌ و سعيٌ لجنّة
 تزيل السقم !

الحمدلله على الآلام :"]