السبت، 19 نوفمبر، 2011

شكر النعم



دعوني أتخيّل و تخيّلو معي ..
بأن الدنيا هذهِ سرمديّه !
ظلام لا نور فيها
لا غيوم بيضاء
لا مطر و لا شجرٌ أخضر
لا شعاعٌ دافئ يتسرّب الى أطرافنا في الشتاء
و لا ظلٌ نستظل بهِ من حرارة الشمس صيفا ..

تخيّلو بأننا بلا أقدام
أم أنّ أعيننا لا ترى جمال الكون
أذاننا لا تسمع تسبيح الحمام
أفواهنا لا تتغنى بكلام الرحمن
أم أن أيدينا بلا مفاصل !
نحنُ يا صحب في عالم مليء بالنعم
ربنا كريم جدًا
أشكرناه في اليوم و الليله حق الشكر ؟
أجيبو في قلوبكم
لا أحد سيسمعكم / خجلاً

ظلامٌ يتبعهُ نور
يُخبرنا بأنّ كل همٍ سـ يُزاح بقرب من منّ على قلوبنا بالنور
طعامٌ لا يُعد و لا يحصى
نستلذ به في كل ليله
و هناك من ماتو جوعا !
هم شكروه قبل أن يلفظو نفسهم الأخير و نحن ...
ثياب تسترنا
لو تذكرنا في كلّ مره نغيّر بها لباسنا
بأننا في المحشر سنكون عُراة حُفاه
لـ بكينا !
لـ شكرنا الرحيم و دعوناه بالستر علينا في الآخره و الدنيا

تخيلو معي
بأن الدنيا لا رِفقة فيها لا صحب
و لا خِلٌ خليل !
هل سنطيق الوحده ؟
هل سنصبر على العيش وحيدين ؟
لا أستطيع حتى أن أتخيّل
بأن لا صحب لي
و بأني لا أتحدّث مع رفيقتي
و أخبرها بما أسعدني و أحزنني
لا أتخيل بأني حينما أحزن و أبكي
لا أجدها بقربي تذكرني بالجنه و نعيمها
فـ ابتسم :")
لا أتخيّل بأنّي حينما أذهب للعمل و يحين وقت الصلاه
لا أجدها بقربي تُسبّح الباري و تبتسم لي
لا أتخيّل بأني سأعيش أحادثني و اشكو لي و اسمعني طوال الوقت !

تخيلو بأننا لسنا مسلمين
هل ستقوى قلوبنا على الدنيا و بلاويها
هل ستطيب أرواحنا من دون باريها !
تخيلو انّ حياتنا لا صلاة فيها
لا ذكرٌ لا استغفار يمحو خطاوينا
سنموت من الشقاء ..
سنتعذّب من الخواء !
أتأملتم نعم الله !
أشكرتم :") ؟

مسلمون نحن
فالحمد و الشكر لله
لنا حواسٌ خمس
فالحمد و الشكر لله
يحتوينا دفء الأحبه و الرِفقه
فالحمد و الشكر لله
نوم و طعام و لباس
فالحمد و الشكر لله
ربٌ كريم رحيم
فالحمد له


( لئن شكرتم لأزيدنكم )



,