الثلاثاء، 25 يناير، 2011

عطايا ربّي ()



مِنَ الجميلِ أن تنسى ..
أن تعفو وَ تصفح
أن تغفرَ زلَاتِ غيرك
لأنّك بـ ذاتك غيرَ معصومٍ عن الخطأ !

من الجميل أن تنقش جراحُكَ فوق كتلات الثلوج
في وادٍ سحيق أم فوقَ البروج ..!
و تدعو
و تدعو , أن يا رب أمطرني
إروِني يا الله ()
و امحو تلكَ الكتل .. أزِلها
اجعلها تذوب شيئاً فـ شيئا
و أثلج على قلبي .. بَرَدا ()

من الجميل أن تعفو
ليس بعد ان يتوغّل جرحك فيك
فـ يدميك
و كل اللحظات الجميلة ينسيك !
و بعد ما اجفاك
و بالحزن أغشاك
تذكَرت فـ عفوت !
لا ='] !
من الجميل أن تعفو في ذات اليوم !
و قبل النوم , تردد
يا رب عفوت
سامحت و غفرت
لـ وجهِكَ يا الله
لـ وجهكَ يا رحيم
يا ودود يا كريم :")

عندها .. ستغفو و قلبك لا ينبض الا بالحب الصادق
و عندما تصحو ,  تعلو ثغركَ ابتسامة رضى
لا شعورياً !


تختلجني مشاعرٌ رقيقة ربّما !
تزاحمت فـ شكّلت سحابة بيضاء
تظلني كلما آساني الزمان
فقط أستظلُّ تحتها فـ ابتسم
تمطرني محبه
ترويني طُهرا ()
فـ ادعو لهم ..
يا رب اسكنّي و هُم
تحت ظلّك يا الله
يوم لا ظلَّ الا ظلُّك () :*

عندما تباغتني الأفكار فجأه
فـ ارحل عن الدنيا .. حيث اللا شعور !
تُعيدُني كلماتهم الى الحياة
تُعيد لـ قلبي حلوُ الذكريات
كبيرةٌ بـ حقي
كبيرةٌ يا صحب الجنه () :" !
أهديتموني قلوبكم التي أحب
فـ ماذا أهديكم أنا لـ أجازيكم ؟!

كلُّ ما أتمنّاه أن أهديكم عيوني
يا أجمل من رأته في الدنيا عيوني ()
لـ كي ترون بـ أنفسكم
كم تعنون بالنسبةِ لي () !

أتمنى أن أهديكم قلبي
يا من سكنتم فيه و توغّلتم
يا نعمة الرحمن , يا عطايا ربي () :")
أهديكم إيّاه
لـ ترون كيف ينبض سعاده عندما تسعدون
و يحزن عندما تحزنون
و يفكّر !
كيف له أن يجعل السعادة دربكم و كفى ='] (  )
يا سعادةُ دربي ()

أحبكم في الله و لله
أحبكم بـ عمق ()

الاثنين، 17 يناير، 2011

أحبهم في الله ()


لأن يومي هذا كان مميزاً ()
فـ إنه يستحق ان يُخلّد تاريخه :")

و بما اني حاولت ان أَصف ما اختزن قلبي
و لم أستطع !
لأني ببساطه ,,
مهما كتبت فـ لن تفي أحرفي بـ حقهم () :*

فقط ..
" أحبهم في الله و لله () "
و أَدعوه و أَرجوه
جمع الفردوس يا رب () :*


سعيدةٌ أنا و جداً جداً () :"
الحمدلله حمداً كثيراً طيبا ()

الخميس، 13 يناير، 2011

(\)



أحياناً .. نخدع أنفسنا حتى ننغمس بالدنيا
و حصيلة تلكَ الخديعه .. ح ز ن !

كيف أبدأ !
كيف أصيغ ما يحتوي قلبي من حِرقه
فقط ,
فقط , أريد إجابة هذا السؤال
" أَأَنا المخطئه أم ذاك القلب ؟ "
أأخطئت عندما سلمتها قلبي و مابه
أأخطئت عندما جَرحَتني و سكت
عندما اجترّتني ذاك الدرب !
وَ
سلَكت !

أخطئت
بـ أني سكت و سلكت و لم أفيق الا متأخرا
و لم أأخذ بيدها الى
الى
لا أعلم ما أقول !

فقط كلمات أريد أن أبعثرها :"]

لطالما تسائلت
أَتُراها الى الآن تظن بأني أريد العوده ؟
لا والله
لا أريد
قاسيةٌ أنا بنظرها !
لاني لم أعد أريد أن أزيد جروح قلبي جروحا
لأني لم أعد أريد أن أبتلع غصّات الذكريات التي بيننا
و ما زلت , أتجرعها بـ ألم !

لا أحب أن أقول أنا هكذا و كذا  !
لا أحب
لـ ذلك دائماً ما ألجأ الى الغير
لـ يقولو لي أنتِ هكذا و كذا
لجئت الى أحد المواقع
و ذُهلت !
أغلب ما قرأته كان صحيحاً
سوآء كانت صفات أم نقاط ضعف أو قوه !

عندما قرأت هذه الجمله ..
"  يحتاج المدافع لأن يتذكر أن لا يكون صارماً مع نفسه،
 وأن يعطيها بعض الحنان والحب الذي يعطيه للآخرين بكل راحة "
توقفت عندها , أتأمل
أأنا باخسة بـ حق نفسي !
ألا أحنو عليها كما أحنو على غيري ؟
سؤالٌ يتبعهُ سؤال
و البال , يأخذني للبعيد البعيد !

و اكتشفت بـ أن الحق كان معه
لا أعطي نفسي كما أعطي الغير
أحتاج , أن أدللـ ني
أحتاج , أن أحنو علي
أن لا أبتسم و أضحك لـ غيري
و أنا من الداخل أبكي
لمَ !
لم قسوت على نفسي لأسعد غيري
" اسعد من حولك تسعد "
أنا مع هذا المنطق
نعم , أشعر بسعادة عظيمه
عظيمه
عندما أسعد غيري
لكن
أنا أحتاج أن أسعدني لـ أسعد () :") !

اليوم ,, سـ أعطي نفسي شيء من نفسي ()
لأنها تستحق و تستحق


طال الحديث
و لم أنتهي :") !


أتتني قائله ..
" خاب ظني
لم أعتقد بـ أني سـ أحتاجك و لا أجدك !
سامحكِ الله "

قرأت جملتها
مره
و اثنتين
و أكثر
و علامات الاستغراب تعلوني
أنا ؟
اووه صح , اعتدتِ ان اكون بقربك سوآء
اسعدتني او جرحتني
سوآء
أخطأتي بـ حقي ام لم تخطئي
اعتدتِ ان اسامح و ان كنتِ المخطئه !
اعتدتِ أن اقبل اي عذر وان كان سخيفاً
فقط لأني كنت أحبك
لكن .. اعذريني يا
يا من كنتِ لي عزيزه !
من التي قالت لي ,
ماعندي يكفيني !
ان احتجت اليه يعونني و يحميني !
من و من و من
كنتِ ترمين كل السهام نحوي
و أنا صامته
فقط أبتلع غصات تلك السنين التي امضيتها بقربك !
و بعدها رحَلت

و الآن
الآن بعد شهر و ربما أكثر
تعودين !
لـ ترمين سهاماً أكثر
لكنها لم تعد تؤلمني كما السابق :'] !
الآن عرفتي بـ أني كنتُ في حياتك شيء
ربما !
و ربما اعتدتِ على من كان يسد مكاني
و ف ق د ت ن ي !

بعدما رميتِ سهامُكِ لم أستطع أن أرسل لكِ
شوكه !
لم أريد أن أقول لكِ شيئاً
أخذت أفكر
ماذا أقول ؟
أأقول لها بـ ان ما بيننا قد انتهى
و ان كنت اتحدث معكِ فهذا لا يعني
بـ أني أكن لكِ نفس المشاعر كـ تلك التي قبل عام !
فـ ابتلعت غصة
وَ
سَـ كَـ تْ

في منتصف الليل
خططت بعيداً
" لا جدوى من العوده .. فـ انسيني "
و دعوت أن يا رب
ارزقني عقلاً يتناساها
و ارزقها عقلاً ينساني
و ينساني
و ينساني
(\) !

و عندما صَحَوت
بعثت لي سهماً لكن بهِ شيء من الرآحه !
" انتِ من اختارت الرحيل
أنتِ أنانيه
و سهامٌ و سهام
و أنهت كلامها بـ
الآن استطيع مَحوكِ من دون سؤال
فـ مكانكِ ليس معي و وجودكِ لا داعيَ له
غير أنه يضايقني "

لم أبكي
لم أبكي
لم أبكي (\) !
تألمت نعم
تسائلت نعم
لكني لم أبكي ,
لاني أعلم بـ ان ربي كريم
لان ربي استجاب

لانه ربي
أنا مرتآحه () :")

لكن مهلكِ !
كنتُ أريد أن أخبركِ بـ أنكِ بكلامك هذا
أثبتي بـ أنكِ لاتعودين لي
الا عندما تحتاجينـ ي
نعم ,, أثبتي بـ أن مكاني ليس معكِ
و انما مع من يريد ليَ الجنه بـ حق () !
مع من يشد يدي اليمنى كلما احتجت
لا أقول بـ انكِ كنتِ شيئاً خبيثا
لا والله
لقد كنتِ لي شيئاً جميلاً في حياتي ()
و مازلتِ في حياتي شيء جميل
لكن ,, اعذريني ان قسوت
انتِ من جعلني أقسى !

كل ما أخافه الآن
بـ أني عندما أقف يوم القيامه لـ أُحاسب
أكون بخست في حقك شيئا !

يا أنتِ
كل مابقلبي لكِ الآن
ذكريات أحبها و فقط أريد لكِ الخير
فـ كوني عني بعيده !
عسى أن نلتقي في الجنه ()




* منذ زمن  لم تكن أحرفي حزينه !



الأحد، 9 يناير، 2011

لكلّ نهاية بدايه () !


عندما تشتد حلكة الليل .. قطعاً مُظلمه

حالكه !

لابد أن يعقب هذه الحلكة نورٌ وَ ضياء ()

بـ اذن الواحد الأحد

كل شيء و لهُ نهايه

و لكل نهايةٌ بدايه !

عندما نشعر بـ أنّ كل الطرق سُدَّت !

و يبدأ المحيط حولنا يضيق شيئاً فـ شيئاً

يجب أن لا نحزن !

لاننا على يقين بـ أن بعد الضيق فرجا

و بعد العسر يسرين :")

و بـ أن كل ظلام سيتبدد عن قريب

بـ قرب القريب الذي عن القلبِ , لا يغيب () :")



عندما ترتخي يد من حولنا

نشدّ عليها بـ رفق !

و عندما ترتخي أيادينا

يشدّون هم بدورهم بـ حنان ()

نُذكِّـر بعضنا البعض

بـ أنَّ ما أصابنا لم يكن لـ يخطئُنا و ما أخطئنا لم يكن لـ يصيبنا ()

فـ لمَ الحزن !

فـ قد قدَّر الله و ما شاء فعل ()

مع ذلك يجب علينا بذل الأسباب و عدم التكاسل !

يجب علينا العمل ..

فـ الأماني لا تُجنى الا بالعمل () !



هكذا هيَ الدنيا

اختبارات ..!

تُهدى إلينا , لـ يشتد الظلام من حولنا

و في النهايه

يعقب هذا الظلام نور

و لا حَزَن بل فرحٌ و سرور

و بدايه لا نهايةَ لها !

أتعلمون ما أقصد بـ هذا النور :") !

إنه نور الجنه ()

اسكنّي و أحبتي فردوسكَ يا رب  ()
 
 
 
* صباحُكُم نورٌ و سرور
صباحُكم بُشرى
بـ أننا في الجنة لن نبكي :") ()

الثلاثاء، 4 يناير، 2011

لا تفي :") !


ضيقْ , رحآبه
ابتسامه =')
نظرة !
صوتٌ بلا ذبذبات
أذنٌ تسمعْ وَ تَعي
بسمةٌ تَحكي , حروفٌ تٌنثَرْ 
 قلبٌ يَبرى بعدَ تكسّر !
نعمه ()
هِبه :")
حرف
كلمه و كلمه و كلمه
جمله !
لا تفي :") ()
أهبط فـ أرتفع
قرب الصديقه , نبضٌ كـ الوقعِ يَقَعْ
يعقبُهُ أثر ()
رقيا و ارتقاء
مطرٌ وَ ارتوآء
واحده
اثنتان
وَ ثالثه
و أخرى و أخرى و أخرى () :") !
لكّل قلب , وقعٌ خاص في حنايا قلبي ()
و مازال قلبي يحتفظ بكم و بـ حروفكم ..
قلتها في البدايه
حرف
كلمه
جمله
لا تفي !
وَ
صـ د قـ تْ :") !