الاثنين، 7 سبتمبر، 2009

اغـــرق في بحر دمعي





اغرقُ في بحرِ دمعي
حَزَنِـها .. ضيق صدرها
و همها مثلُ همّي


اعوم و اعوم
لانقذ روحاً تهالكت من مُــرِّ الزمان

ابحث عن شاطئ الأمل
ابحث عن ما يطلق عليه ارضُ السعادةِ  بلا كلل

ارحها يارباه
ابعد عنها .. الضيق ..
ان سعدَت .. سـ يضيئ دربي
و التقي بها على شاطئٍ ليس له مثل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق